الخميس، 9 أبريل، 2015

بدمعها اغتسل البحر



جاءته متّشحة بالسواد حزينة
واستقبلها ثائرًا هادر الصوّت عنيف

خلع عنها وشاح الحزن الذي غطّى وجهها
وبدمعها اغتسل البحر


ذاب في سواد عينيها المساء
وانقشعت معه سحب الشقاء

تسلل البرد إلى قدميها
للمرة الأولى تشعر به يجتاحها
يغرقها ببحور صافية اختزنها من دمعها

قال لها: الله
فقالت مردّدة حتى ابتلعها الغياب

الله

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق