الثلاثاء، 9 نوفمبر، 2010

حلم طفل

كان طفلا بريئا تناول عشائه و ذهب إلى سريره
مطالبا بسماع قصة
وافاه أبيه و حدثه
عن أميرة مسحورة
قصرها وردي
ضفائرها مجدولة
حدثه عن بيت
لا مفتاح له
و حروب قائمة لم تترك أثرا
حدثه يوما عن الأرض المجبولة بالألم
حصادها سنابل من نغم
و تركه وحده يحلم
أحلاما وردية
تكبر معه في كل ليلة قمرية
يتغنى بالأمل و يجد واقعا مرسا للألم
----------------------------------------
الحلم
هو واقعنا البديل حيث لا نغيب عن السعادة و لا تغيب عنا

هناك تعليقان (2):

  1. ومازلت انتظر الحلم ام اذهب إليه... واقعي مؤلم، وحياتي تتقلب بين تيارات من الجهل والمعرفة، ولكن الغد الأفضل هو ما ينتظرني.. انا منذ الآن لي

    ردحذف
  2. انا منذ الآن لي.........

    ربما تختصر المعاني و ربما تزيد من كثافتها بشكل كبير

    كل الحيوات تتقلب بين جهل و معرفة و لكن يبقى السؤال على اي كفة من الميزان نقف نحن

    تحياتي ايفان

    ردحذف